الإدارة والتنظيم

الجمعية العلنية

تتولى الجمعية العلنية الحكم، و تجمع هذه الجمعية أعضائها حول قيم مشتركة و تقوم بصياغة التوجيهات الكبرى للبرنامج، و تقوم بانتخابات لجنة التسيير التي تسهر على السير الحسن للنشاطات تضم الجمعية العلنية الجمعيات و المجموعات و الشبكات فرنسية و بلدان أوروبية أخرى تنشط في الجزائر من أعضائها أيضًا منذ 2008، جمعيات محلية جزائرية و فرنسية و مديريات الشباب و الرياضة الجزائرية و للسلطات المحلية للبلدان مكانة كاملة في البرنامج ، و الذي يتم وضعه في ايطار التعاون اللامركزي حول السياسات المحلية للمرافقة و لدعم الجمعيات و تدعيمها.

أن انخراط في البرنامج هو إداري على المنظمات التي ترغب في الاتصال به يمكن أن تجد الرعاية من طرف أحد الأعضاء أوان تتقدم بطلب إلى التنسيقية التي تعرفه إلى COPIL و تلتحق بالبرنامج في الجمعية، المتقلبة، وعليها أن تلتزم باحترام الميتاق و الحضور إلى كل النشاطات في 2007، جمعت المرحلة التجريبية 40 منظمة جزائرية و فرنسية و بعد الجمعية العلنية لوهران في 2008 انتقل عدد المنخرطين إلى 83.

بعد ذلك، و حسب مبدأ التوسيع التدريجي، تم فتح سيرورة الانخراط في فيفري 2010 حيث التحق 51 عضو جديد بالبرنامج ليصل بذلك عدد أعضاء الجمعية العلنية إلى 115. احترام الحقوق الإنسانية القائمة على الحقوق الأساسية رفض الفقر و اللامساوات مع القيام بأفعال ذات منفعة اجتماعية.

فكم داخلي فعلي في سير البرنامج و الجمعيات.

تشاور مستمر و تقاسم المعلومة تكافؤ الفرص من خلال مرور عادل للبرنامج. إدارة تعلم جماعي و تقدم عن طريق ممارسات التقييم و الرسملة.

خلال السنة التجريبية صادقت جمعية علنية مؤقتة على قانون الفردية و الجماعية